شعارنا الجودة و التميز
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أفكار في تدبر القرآن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وليد ياسين



عدد المساهمات : 155
تاريخ التسجيل : 26/02/2009

مُساهمةموضوع: أفكار في تدبر القرآن الكريم   الإثنين 22 فبراير - 23:06

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين, وبعد......
فإن المتأمل لحال كثير من المعلمين مع كتاب الله يجد أنهم يتفاوتون فيما بينهم تفاوتاً عظيماً, فمنهم مَنْ يحرص على تعليمه وتلاوتِه بتأن وتدبر؛ فيقف عند معانيه وأحكامه,ومنهم مَنْ يكون همُّهُ التلاوة فحسب بلا نظرٍ للمعاني والأحكام, ومنهم من كان بعيدا حتى عن مجرد التلاوة؛ ولهذا جمعت بعض الأفكار التي تُعين المعلم في درسي القرآن والتفسير على تدبر القرآن الكريم وفهمه, وهي كما يلي:
1. جميلٌ جدا أن يتعرف الطالب قبل التلاوة على شيء من خصائص القرآن الكريم, وهي كثيرة جدا,وقد حاول الدكتور: فهد الرومي جمعها في كتاب رائع بعنوان ( خصائص القرآن الكريم ) وذكر فيه أكثر من ثلاث وأربعين خصيصة , ومن ذلك خصائصه في الأسلوب حيث جمع – وفقه الله – أربعة عشر أسلوبا في القرآن عندما يُراد طلب الفعل من المكلف .
. من المهم أن يعرف الطالب: هل السورة مكية أم مدنية ؟ ثم يتعرف على خصائص كل منهما؛ حتى إذا قرأ السورة لاحظ خصائصها.
3. أن يتعرف الطالب على مواضيع السورة, وأغراضها وعن أي شيء تتحدث؛ فإن هذا أدعى للفهم والتدبر, فسورة يوسف جاءت بجميع أنواع الصبر وصوره, وسورة الزمر تكررت فيها لفظة العبادة ومشتقاتها أكثر من 15 مرة, وحديث سورة العنكبوت كان عن أنواعٍ من الفتن الابتلاءات, وسورة مريم بدأت بذكر رحمت ربك وتكرر الحديث عن الرحمة ست عشرة مرة ومن الكتب في هذا المجال كتاب: أغراض سور القرآن الكريم عند الطاهر بن عاشور, للشيخ : محمد الحمد وفقه الله .
4. يُقترح أن يُطلب من الطلاب بعضَ المسائل التي يهتمون بها,ثم يُجمع لكل مسألةٍ ما يدلُّ عليها فمثلاً: مَنْ الذين يحبهم الله ؟ فسيجد قوله تعالى:{إ ِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}وقوله:{إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ}وقوله:{فَإِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ}وهكذا ثم يبحث في هذه الصفات هل تحقق فيه شيءٌ منها أم لا؟
ومن ذلك مثلاً : لو جمع الآيات التي بدأت بقوله: يا أيها الذين آمنوا, ثم ينظر ما فيها من أوامر فيمتثلها, ونواهٍ فيجتنبها. ومثله جمع الآيات التي بدأت بقوله: أولم يتفكروا,أولم يرور, أولم ينظروا.
5. عندما ينتهي المعلم وطلابه من تلاوة السورة يُنظر بماذا بُدأت ؟ ثم بماذا خُتمت ؟
ومن ذلك أول سورة النساء فالله عز وجل بدأ بذكر آدم عليه السلام وحواء وهما اللذان بَثَّ اللهُ منهما رجالا كثيرا ونساء, ثم ختم السورة بِذِكْرِ الكلالة وهو كما قال الله: {امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ }, ومثل سورة الإسراء التي بدأت بالتسبيح واختتمت بالحمد والتكبير, ومن ذلك أول المؤمنون وآخرها ,وأول سورة القلم وأواخرها .
6. عندما ينتهي المعلم وطلابه من تلاوة السورة يُنظر إلى آخر هذه السورة مع أول السورة التي تليها, مثل آخر آية في الإسراء مع أول آية في الكهف, ومثل آخر آيتين في الحج مع أول آيتين في المؤمنون, وكذلك آخر آية في القمر مع أول سورة الرحمن, وكذلك آخر سورة الواقعة مع أول سورة الحديد.

7. وليس بخافٍ على المعلم الحصيف أهمية أسباب النزول في فهم المعنى المراد وخير شاهد على هذا سورة النور وما فيها من عبر ومواقف وأحداث.
8. إذا قرأ طالبٌ آيةً مختومة ببعض أسماء الله الحسنى؛ فالأولى أن يقف مع تلك الأسماء, وما فيها من معانٍ عظيمة, وصفات عليا, ثم يعيد قراءة الآية مرة أخرى, فمثلا قوله تعالى: {وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ }(البروج 8 ) فالله عزيزٌ لن يعجزه إهلاك هؤلاء الظالمين الذين يريدون الكفر من الناس, وهو سبحانه حميدٌ يَحْمَدُ لأولئك المؤمنين صبرَهم وثباتَهم على الدين القويم.
9. إذا أراد الطالب أن يقف عن القراءة,فالأولى للمعلم أن يوقفه على موضع يناسب الوقف عليه, ويناسب استئناف القراءة بالآية بعده؛ وعلى هذا فلا يناسب التزام الوقوف على آخر الصفحات، وحتى يتضح المراد مِن هذا... تَأَمّلْ مَنْ يقف على قوله تعالى:{أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء} ثم يستأنف في وقتٍ آخر مِنْ قوله تعالى:{تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا}
10.إذا مرّت ألفاظ جديدة عليه بحيث لا يفهمُ معناها, فيُقترح أن يقيدها في ورقة, ثم يبحث عن المعنى في كتب التفسير, وذلك مثل:{ لا مساس, لو تزيلوا, صياصيهم }
وهكذا, ويُقترح هنا كتاب الراغب الأصفهاني ( المفردات في غريب القرآن) أو تفسير ابن كثير أو فتح القدير .
11.وحيث أن كثيراً من آيات القرآن الكريم مختومة ببعض أسماء الله الحسنى؛ فالمقترح قراءة ما كتبه العلامة ابن سعدي رحمه الله حول معاني أسماء الله وصفاته وذلك في آخر تفسيره الذي حققه الدكتور : عبدالرحمن بن معلا, وهي وريقات معدودة لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة, وفيها نفعٌ عظيم بإذن الله.


12.يُقترح تكليف الطلاب بين حينٍ وآخر بعمل بحوث يسيرة لفكرة محددة, وذلك مثل :
أ/ جمع كلمة وردت بأكثر من معنى في القرآن وبيان معناها في كل موضع مثل:
( أُمّة,المحصنات,الصلاة).
ب/ إعراب كلمة بأكثر من وجه صحيح وبيان المعنى لكل وجه مثل (والراسخون في العلم ).
ج/جمع السور التي تحدثت عن ( آدم ,موسى,إبراهيم,محمد,....عليهم الصلاة والسلام ).
د/جمع السور المكية في قائمة, والمدنية في قائمة أخرى).
ه/جمع المفردات التي لم تأت في القرآن إلا مرة واحدة وبيان معناها.
و/ جمع حميع أجزاء الزمن في القرآن وبيان مواضعها مثل )ساعة,يوم,شهر..)
وهكذا وصلى الله وسلم على نبينا محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أفكار في تدبر القرآن الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة السلام للتعليم الاساسي :: دين و دنيا-
انتقل الى: