شعارنا الجودة و التميز
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضائل الشهر الكريم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وليد ياسين



عدد المساهمات : 155
تاريخ التسجيل : 26/02/2009

مُساهمةموضوع: فضائل الشهر الكريم   الأربعاء 26 أغسطس - 12:03

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبى بعده...وبعد....

من فضائل الصيام ما رواه الإمام "البخارى"_رحمه الله_ فى صحيحه ::أن رسول الله قال :::


((يقول الله تعالى ::: كل عمل ابن أدم له إلا الصيام فإنه لى ، وأنا أجزى به، والصيام جُنة ، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب ، فإن سابَه أحد أو قاتله فليقل ::إنى صائم !!!...والذى نفس محمد بيده::لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ، للصائم فرحتان يفرحهما ::إذا أفطر فرح بفطره ، وإذا لقى ربه فرح بصومه )))....


وهذا الحديث المبارك_وكل أحاديث الرسول كذلك_ يحوى على خمس هدايا قيَمة بين ثناياه:::

**الهدية الأولى ::""فإنه لى""..

_مع أن الأعمال كلها لله تعالى وهو الذى يجزى بها إلا أنه خصَ الصيام هنا بالذكر ....


والسبب كما يقول "القرطبى"_رحمه الله_::""لما كانت الأعمال يدخلها الرياء ، والصوم لا يطلع عليه إلا الله أضافه الله إلى نفسه""....

فالصائم يكون وحده فى المكان الخالى متمكنا من تناول الطعام والشراب لكنه لا يفعل خوفاً من عقاب الله وطمعاً فى ثوابه ، لذا يشكر الله صنيعه ويختصُ الصيام لنفسه من بين سائر الأعمال ...

_وثمة درس أخر مستفاد من قوله :""فإنه لى""::: وهو أنه لا يعلم أحد حقيقة صومك إلا الله ، وكم من ممتنع عن الأكل والشرب أمام الناس غير أنه عند الله ليس بصائم ...


**الهدية الثانية :: ""وأنا أجزى به"...


_أى ::أتولى إسداء ثوابه بنفسى تعظيماً لجزائه ..لأن الكريم إذا أخبر بأنه يُعطى العطاء بلا واسطة اقتضى سرعة العطاء وشرفه....

_وقال بعض أهل العلم ::أى أنفرد بمعرفة مقدار ثوابه ومضاعفة حسناته ...وقال الإمام "القرطبى":: أن الأعمال قد كُشفت مقادير ثوابها للناس وأنها تُضاعف من عشرة إلى سبعمائة ضعف إلى ما شاء الله إلا ((الصوم ))فإن الله يُثيب عليه بلا حد ولا عدد....

ويشهد لقول "القرطبى" رواية الإمام "مسلم" ((كل عمل ابن أدم له ، يضاعف الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف ، قال الله تعالى ::إلا الصوم فإنه لى وأنا أجزى به))....وهذا مصداق قوله تعالى (((إنما يُوفَى الصابرون أجرهم بغير حساب)))....""الصابرون"::هم الصائمون فى أكثر الأقوال..



**الهدية الثالثة ::""الصوم جُنة""...

أى :: ""ترس وجدار " يدفع المعاصى عن الصائم فى الدنيا ، ويدفع النار عنه يوم القيامة .. وفى رواية "الترمذى"::""والصوم جُنة من النار""....وذلك أن الشيطان يجرى فى عروق ابن أدم مجرى الدم ، فإذا صار المرء ضاقت عروقه ، فتضيق مسالك الشيطان وتقل وساوسه وبهذا يُقبل الناس على الطاعات فيكون الصوم لهم جُنة....


_قال "ابن العربى"_رحمه الله_:::

((إنما كان الصوم جُنة من النار لأنه إمساك عن الشهوات ، والنار محفوفة بالشهوات ،فإذا كفَ نفسه عن الشهوات فى الدنيا كان ذلك سترا له من النار فى الأخرة )).....


والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فضائل الشهر الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة السلام للتعليم الاساسي :: دين و دنيا-
انتقل الى: